الواحة بريس : جريدة إلكترونية مغربية | Alwahapress.com
خاص بمقبرة للا جميلية..... الجزء الأول
خاص بمقبرة للا جميلية..... الجزء الأول
11:06:18, 23/05/17 , فى مكناس

هذه الصورة تعود بنا إلى عهد قريب بساحة باب الرحى عهد الفوضى والعشوائية واحتلال واعتمارالملك العمومي من طرف الباعة المتجولين والفراشة الذين استوطنوا هذه الأرضية وقاموا ببناء خيام ودورالصفيح لأهداف تجارية وسكنية وأخرى لأهداف مشبوهة ومعروفة عنذ الخاص والعام حتى شبهت بكارتيلات كولومبيا وهذه الأشياء يعرفها أبناء مدينة مكناس بعدها جائت مبادرة السوق النموذجي بحي الصحراء طريق سيفيطا وتم تفويت محلات تجارية لهؤلاء الباعة المحتلين وتم تفكيك الكارتيل وجعل الساحة محطة رئيسية لطاكسيات الكبيرة بالمدينة ،لكن بعد أيام بدأت تظهرطاولات وكراريص وباعة متجولين وفراشة وأصحاب المأكولات والحلزون وعصيرالقصب وملابس الخردة وأصحاب الفواكه الموسمية منهم من باع المحل الذي استفاد منه ومنهم من رجع لركود الذي كان يعرفه السوق النموذجي وأصبحوا ينتشرون من جديد كالفطرولم يتم تحريرالملك العمومي إلى يومنا هذا وهذا لا يخفى على الجميع في مدينة مكناس.
اليوم سمعت مصادقة المجلس البلدي بقيادة حزب المصباح الإسلامي على تفويت مقبرة للاجميلية من أجل بناء سوق نموذجي للباعة المتجولين والفراشة يجمعهم في مكان واحد لإخلاء شوارع المدينة من ساحة الهديم مرورا بالسكاكين وبريمة والملاح والبزازين والشريشرة والعوادة وباب جديد وباب السيبة المدارالتجاري والإقتصادي الشعبي التاريخي وكذلك لتعميم الإستفادة وجب إدخال الفراشة داخل المدينة العتيقة وأعني طاولات حي النجارين قبة السوق والصباغين،لكن هل هذا السوق النموذجي في حالة بنائه على رفات وقبورالمسلمين هل يكفي هذا العدد الكبيرمن المرشحين للإستفادة ؟ أم سيتم تغليب الولاء الحزبي والمعرفة وباك صاحبي والزبونية ؟ وهل هناك نصيب لحملة الشواهد العليا المعطلين وذوي الإحتياجات الخاصة وأبناء أعضاء المقاومة وجيش التحرير؟ ما دام المشروع من المال العام وميزانية الجماعة هذا إذا تم فعلا طمس مقبرة تاريخية بها أولياء الله وأضرحة وبها جثت مدفونة إلى عهد قريب للمجهولين وعديمي الهوية ،فكان الأجدرأن يتم تأهيل المقبرة لتصبح نموذجية وبمواصفات مثالية تحفظ كرامة أموات المسلمين وستندم المدينة كثيرا إذا تم القضاء على هذه المساحة المحبسة لدفن الأموات فربما مستقبلا لن تجد الأجيال المكناسية مستقبلا شبرا واحد لتدفن فيه أمواتهم كما أن الجزاء الديني لتغييرمنفعة الأراضي الحبسية معروف عنذ الجميع فما بالكم بالمقابر.
فأعتقد أن الجماعة من خلال الحزب الذي له الأغلبية كان حريا به أن يوفي بالوعود الإنتخابية خاصة في الشق المتعلق بالقضاء على البطالة وتوفيرالشغل لحشود الشباب المكناسي وحتى للآتي من نواحي المدينة والذين يفترشون السلع ويتجولون من أجل لقمة العيش أن تجد لهم حلولا واقعية ومعقولة باستقطاب شركات عملاقة ومصانع كبيرة تستقطب هذه الأعداد النشيطة كماهو في مدينة القنيطرة وطنجة وغيرها من المدن المستفيدة من دخول المستثمرين الأجانب .أما التظلم على الأموات فالله سبحانه كفيل بهم .....يتبع.
علــي زيــــــان

كاتب المقال : علي زيان الواحة بريس
 
رقم الملف الصحافي للجريدة : 5/96 | رقم الإيداع القانوني : 181/96 | الترقيم الدولي : ISS N 7020/1114
Tél : +212 (6) 14 94 36 01 / +212 (6) 62 10 36 62 | E-mail : jaridatte.alwaha@gmail.com
Site Web : www.alwahapress.com