الاربعاء 23 سبتمبر 2020

ملحقة إلكترونية لجريدة الواحة الورقية - N° de Presse : 5/96 - Dépot légal n° : 181/96 - ISSN 720/1114
شريط الأخبار

دراسات و أبحاث : الكراب أيقونة السياحة والبطائق البريدية بالعاصمة الإسماعيلية

الكراب أيقونة السياحة والبطائق البريدية بالعاصمة الإسماعيلية

 

هذه الصورة إلتقطت سنة 1930 لأشهر كراب بمكناس والمغرب. إنه "بابا" الكراب أيقونة السياحة والبطائق البريدية بالعاصمة الإسماعيلية، فمن خلال قراءة الصورة يتبين أن المصور اختصر مجموعة من الدلالات والرموز في لقطة واحدة، فالفوتوغرافي وازن بين علو باب منصور العلج وقامة الكراب وبالتالي فهما عنصران لهما نفس المكانة ويكملان بعضهما البعض في المخيلة الجماعية. فالباب لا يكتمل سحرها إلا بوجود الكراب بلباسه الأحمر القاني وبريق نحاس طاساتة التي تخطف الأبصار. هناك رمزية أخرى حاضرة وهي قدسية عنصر الماء، فرفع الكراب يده حاملة طاسة ممتلئة بالماء نحو السماء دلالة على أن الماء ينزل من السماء يحيي الأرض بعد موتها، فهنا الماء رمز الحياة والخصوبة، وخير دليل على ذلك حضور النساء في الخلفية وراء بائع الماء "الكراب" .فـ"تكرّابْت" هذه الحرفة المائية تضاربت فيها الأبحات والدراسات التاريخية على قلتها، بحيت نجد نقائش وفسيفساء وكذا إشارات في نصوص الكتب القديمة تدل على وجود هذه الحنطة منذ غابر الزمان، لكن هناك نصوص حديثة في المرحلة الكولوليانية للمغرب تشير إليها  كحديث "كولان" عن الكرّاب في إحدى كتاباته الاثنوغرافية اللاحقة في ثلاثينات القرن العشرين، مُخَصِّصًا فيها حيزا لا بأس به للكرّاب. فمذا جاء فيها عن هذا الحرفي المُهمّش اسطوغرافيا؟الكرّاب هو اللّي كايرفد الما فالكربة ويبيعو. أو هاد الكرّابة، كثرتهم ضراوة أو فيلالة. كاتشوفهوم دايزين فالزنقة، محرّفين واحد الكربة كبيرة على ضهورهوم، أو دايرين ليها، تحت منها، واحد الرفّادة د جّلد باش ما يتفزكو ليهومشي حوايجهوم. كا ينوض الكرّاب فالصباح ويعمّر الكربة ويدور على الديور اللّي كايسكي ليهوم كل نهار أو يعطيهوم اللي خاصهوم. عاد من تمَّ للقدام، كايعمر الكربة ثاني أو يركب ليها العنبوب ويدير فيْدُّو الناقوس أو الطاسات د شّريب، ويبدا كايدور فالسواق ويطرنن بالناقوس، أو جميع اللي جاه العطش، كايعيط عليه، كايشرب ويعطيه الصولدي للطاسة".لكن هناك قول ينسب هذه الحرفة إلى الحرف الملوكية التي كانت بالقصورالسلطانية العلوية، فمؤرخ المملكة النقيب عبد الرحمان بن زيدان في مؤلفه "العز والصولة في نظم الدولة" يسرد مجموعة من الحرف المتعلقة بالبلاط ومنها فرقة السقاء، الكرابة الذين يقومون بجلب الماء من العيون وطبخه وتطييبه بمختلف نكهات الطيب وملئ الجرار والكربات لتقديمه للشرب داخل القصر وكذا في الرحلات وأوقات تنزه الجلالة السلطانية في الجنانات والبساتين الفسيحة. ويستدلون بمجموعة من الأدلة، فمعظم الكرابة ذوي السحنة السوداء وأحفاد عبيد القصور وكذلك اللباس الأحمر يشبه لون الحرس السلطاني هذا إضافة إلى الطاسات النحاسية الفريدة وكذلك الشكارة المرصعة بالنقود القديمة المختلفة الألوان والترازة المهدوذبة بالخيوط الذهبية والقربة النظيفة ذات الرائحة الزكية، فهذه العناصر لا يمكن أن تجتمع في شخص واحد في ذلك الزمان إلا في فرد له علاقة بالحرف الملوكية والتي خرجت بسبب أو ما من دار المخزن إلى الحياة العامة للمجتمع المغربي بسبب مجموعة من الأحداث والعوامل يشق شرحها الآن، لكن يبقى الكراب الحرفة المهمشة التي لم يتم الإستثمار فيها اقتصاديا وسياحيا ولم تشملها البرامج الإنمائية ولا حتى تصنيفها كثرات لامادي إنساني لدى منظمة اليونسكو.

 



مجموعة صور : الكراب أيقونة السياحة والبطائق البريدية بالعاصمة الإسماعيلية