تصدر عن جريدة الواحة الورقية - N° de Presse : 5/96 - Dépot légal n° : 181/96 - ISSN 720/1114
شريط الأخبار

حدث جهوي : انطلاق فعاليات الدورة الثانية 2017للمعرض الوطني للخشب من النهضة التنموية لقطاع الصناعة التقليدية في عهد جلالة الملك محمد السادس نصره الله واعزه

انطلاق فعاليات الدورة الثانية 2017للمعرض الوطني للخشب من النهضة التنموية لقطاع الصناعة التقليدية في عهد جلالة الملك محمد السادس نصره الله واعزه

 

ـ شهدت رحاب فضاء صهريج الصواني بالعاصمة الإسماعيلية صباح يوم السبت 30 شتنبر 2017 انطلاق فعاليات الدورة الثانية للمعرض الوطني للخشب الذي تنظمه غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس ـ مكناس بشراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ومؤسسة دار الصانع ، وبتعاون مع مجالس كل من جهة فاس مكناس ومجالس عمالة وجماعة مكناس وجماعة المشور ، وذلك من 29 شتنبر إلى 08 أكتوبر 2017 تحت شعار : " فنون الخشب أصالة ، إبداع وتراث " . 
وقد أقيمت مراسيم استقبال فريد امتزجت فيه سمفونيات الحفاوة بأهازيج وترانيم فنون أحيدوس المغربية الخالدة وفن عيساوة المكناسي الأصيل أمام المدخل الرئيسي للمعرض احتفاء بضيوف المهرجان ، حيث أشرف على افتتاح فعاليات هذه الدورة السيد محمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي مرفقا بوفد رفيع المستوى ضم كلا من السيد والي جهة فاس ـ مكناس والسيد عبد الغني الصبار عامل صاحب الجلالة على عمالة مكناس ، والسيد امحند العنصر رئيس جهة فاس مكناس ، والسيد رئيس جامعة الغرف ، والسيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس ، والسيد محمد عذاب الزغاري مندوب المعرض ، والسيد رئيس مجلس عمالة مكناس والسيد عبد الله بوانو رئيس جماعة مكناس والسيد القنصل العام الفرنسي والسادة برلمانيي الجهة وعدة شخصيات مدنية وعسكرية ، بالإضافة إلى عدد من المنتخبين عن جهة فاس مكناس وجماعة مكناس ومجلس عمالة مكناس ، والسادة رؤساء المصالح بالعمالة ، ورؤساء الغرف المهنية ، والعديد من الفاعلين في مجال الصناعة التقليدية على الصعيد الجهوي والوطني ، بالإضافة إلى العديد من الباحثين والمهتمين وفعاليات المجتمع المدني على الصعيد الجهوي والوطني .
كما حظي هذا الملتقى بتغطية إعلامية خاصة جمعت ممثلي مختلف المنابر الإعلامية المحلية والجهوية والوطنية الورقية والإلكترونية والسمعية البصرية
وقام السيد الوزير والوفد المرافق له بجولة بين أروقة المعرض ، حيث اطلع الجميع على مختلف منتوجات الخشب التقليدية الناذرة بتميز فنونها الأصيلة الضاربة في القدم ، المتنوعة بتعدد إبداعاتها حسب الجهات والمدن التي ينتمي إليها الحرفيون العارضون ، وأمام عتبات الأروقة في حضرة صناع القرار وصناع الفن والابتكار ، احتدم الحوار ولهجت الألسنة بالأفكار ، فتوحدت الهواجس حول آفاق تطوير المنتوج الحرفي التقليدي وسبل دعم الحرفيين قصد تشجيعهم على الإبداع لمواكبة قطار التنمية المستدامة في ظل تحديات الأصالة والابتكار .
وفي رحاب قاعة الندوات بحضور الوفد الرسمي ألقيت عدة كلمات بالمناسبة استهلت بكلمة للسيد محمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي الذي عبر عن سعادته واغتباطه لتواجده بين الصناع التقليديين المشاركين بالمعرض الوطني للخشب بمكناس ، والذي اعتبره معرضا بميزة خاصة هذه السنة لكون منظميه والمشرفين عليه من المهنيين الأكفاء ، مثمنا جودة المنتجات المعروضة والحضور المتميز لمعلمين تقليديين أصليين مشهورين على الصعيد الوطني يساهمون في إعادة الإشعاع لمدننا العتيقة ، مشيدا بتوجيهات صاحب الجلالة وعنايته بهذه المدن للحفاظ على معالمها ورونقها ، ومؤكدا أن وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ستبذل قصارى جهودها لدعم هذا المعرض حتى يصبح حدثا دوليا فيستطيع من خلاله الصناع التقليديون تسويق ما أبدعته أناملهم من درر نفيسة ويساهموا في إشعاع هذا الموروث الحضاري الأصيل ، كما أشاد بجهود جميع الشركاء المساهمين في دعم هذه التظاهرة التي تعرف بقدرات الصناع التقليديين من مختلف جهات المغرب وتساهم في تنمية ا لعاصمة الإسماعيلية وجهة فاس مكناس التي أكد أن الواجب يقتضي مساهمتنا جميعا من أجل الرفع من إشعاعها .
بدوره تناول السيد محمد عذاب الزغاري مندوب المعرض كلمة عبر من خلالها عن سعادته باسم اللجنة التنظيمية للمعرض الذي ينظم بالعاصمة الإسماعيلية متوجها بخالص الشكر لجلالة الملك محمد السادس على دعمه الدائم للصناع التقليديين ودعمه لهذا المعرض المتخصص في صناعة الخشب ، شاكرا في ذات الوقت كل الشركاء المساهمين في دعم هذه التظاهرة ، كما تطرق إلى حيثيات اختيار شعار الدورة تماشيا مع صناعة الخشب في علاقته بالفنون والمهارة والإبداع والعراقة ، مسلطا الضوء على تشكيلة اللجنة التنظيمية التي ضمت كبار المعلمين في قطاع الخشب بالمغرب وأطرا إدارية سابقة بوزارة الصناعة التقليدية وأعضاء الغرفة المنتمين لهذا القطاع إضافة إلى مجموعة من الأطر المنتمية لمجالات الفن والثقافة والإعلام والتواصل ، مشيرا في كلمته إلى انفتاح المعرض على جميع مدن وجهات المملكة حيث يشارك فيه أزيد من 120 عارضة وعارضا من مختلف التخصصات في صناعة الخشب يمثلون الصناع التقليديين والتعاونيات والجمعيات المهنية والمقاولات الصغرى والمتوسطة العاملة في قطاع الخشب ، إضافة إلى عدة مؤسسات حكومية كالمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ، والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج ، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بمكناس ......دون أن ينسى الحديث عن دور الندوات التي سيتم تنظيمها حول مجال الخشب وكذا الورشات الخاصة بالأطفال ، مؤكدا على ضرورة الخروج بتوصيات مستخلصة من تلك الندوات حتى يتم تقديمها للجهات الوصية قصد أجرأتها بما يناسب تطوير الصناعة الخشبية بالمغرب والمحافظة على أصالتها .
وجاء دور السيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس الصانع التقليدي رئيس مقاولة الموشارابي والنجارة الفنية ابن العاصمة الإسماعيلية الذي استهل كلمته بتقديم أصدق عبارات الشكر والامتنان باسم الشركاء المؤسساتيين وباسم اللجنة المنظمة وأعضاء الغرفة للصناع التقليديين من جهة وللسيد الوزير والوفد المرافق له والفعاليات الحاضرة ولكل الجهات والمؤسسات وسائر الشركاء المدعمين لهذه التظاهرة ، مشيدا بسائر أروقة المعرض التي تجمع نخبة من خيرة الصناع المغاربة ومقاولات النجارة على الصعيد الوطني لعرض أجود ما أبدعته أياديهم من تحف لفنون النجارة وتشكيلاتها وتبادل التجارب والمعارف التي يحفل بها هذا القطاع الحيوي في صناعتنا .
وأكد السيد عبد المالك البوطيين أن تنظيم الدورة الثانية للمعرض الوطني للخشب يأتي في إطار الجهود الرامية إلى توطين هذه التظاهرة بمدينة مكناس الحاضرة التاريخية التي اشتهرت دوما بإشعاع صناعتها الحرفية الخاصة بفنون الخشب وفروعه التي تشهد عليها مآثرها التاريخية من قصور ومساجد ورياضات وغيرها من المنشآت العمرانية ، مضيفا أن تنظيم هذا الملتقى الوطني يأتي كذلك في إطار استراتيجية الوزارة الوصية وشركائها بهدف تثمين تسويق منتوجات الصناعة التقليدية على الصعيد الوطني والدولي وكذا النهوض بهذا القطاع وتأهيله ، مثمنا في ذات الوقت المبادرة التي تقدم بها السيد والي جهة فاس مكناس إلى غرف ومجلس الجهة والرامية إلى تنظيم معارض وطنية تهم إلى جانب قطاع الخشب قطاعات الخزف والزليج والمعادن والجلود باعتبارها قطاعات وازنة ذات حمولة ثقافية كبيرة تصب في تكريس وبلورة هذه الرؤية الهادفة إلى تطوير قطاع الصناعة التقليدية وتأهيله .
وعبر السيد رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس عن أمله في دعم السيد الوزير وكذا دعم الشركاء لهذه المبادرة والعمل على ترجمتها إلى تظاهرة وطنية تستقطب مختلف الفاعلين المهنيين والجمهور على حد سواء ، كما انتهز الفرصة لتجديد الشكر للسيد الوزير ولجميع الشركاء المؤسساتيين على دعمهم ومساهمتهم في تنظيم هذا الملتقى معبرا عن أمله في انضمام شركاء وفاعلين جدد لتحقيق كل الطموحات والنهوض بهذا القطاع الحيوي ، وتقدم بأسمى عبارات الشكر للسيد والي جهة فاس مكناس والسادة العمال على دعمهم اللوجيستيكي لهذه التظاهرة وجهودهم المتواصلة في خدمة هذا القطاع ، دون أن ينسى دور أعضاء اللجنة التحضيرية على جهودهم القيمة في إنجاح هذا المعرض .
وفي كلمة له بالمناسبة أشاد السيد امحند العنصر رئيس مجلس جهة فاس مكناس بهذا الحدث الكبير الذي يستحق التهنئة ، مثمنا جهود الصناع التقليديين والسيد رئيس الغرفة وكل المساهمين من مصالح إدارية ومجتمع مدني وكذا ساكنة مدينة مكناس ، مؤكدا أنه استحضر من خلال ما شاهده وما استمع إليه طموحات الصناع التقليديين العارضين والمنتخبين والزوار وجميع الفعاليات الحاضرة ، آملا أن يكون هذا الملتقى أرضا خصبة للحوار والنقاش ، حيث استلهم العديد من التساؤلات التي تجول بخاطر الصناع والمهتمين ، معتبرا الصناعة التقليدية بجهة فاس ـ مكناس من الروافد الأساسية للتنمية وللتعريف بالمغرب ككل ، ومجددا التأكيد على دعم مجلس الجهة للصناع التقليديين الذين اعتبرهم سفراء المغرب .
واستحضر السيد امحند العنصر الدور الكبير للمغفور له جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه في إحياء الصناعة التقليدية وحمايتها من الاندثار ، كما أشاد بالعناية الخاصة التي يوليها جلالة الملك محمد السادس حفظه الله لهذا القطاع الذي يفتخر به المغرب أمام سائر دول العالم ، وأكد أن مجلس جهة فاس مكناس يريد أن يكون هذا المعرض حدثا دوليا لتشهد دول العالم على ما يمكن أن يقوم به الصانع التقليدي المغربي ، كما يريده أن يكون حافزا لتقدم الصناعة التقليدية المغربية دون التخلي عن أصالتها
واختتم اللقاء بكلمة للسيد عبد الله بوانو رئيس مجلس جماعة مكناس استهلها بالإشادة بالجهود التي يبذلها السيد وزير السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي من أجل خدمة العاصمة الإسماعيلية والتي هي بمثابة عربون وفاء ومحبة لهذه المدينة ، كما ثمن جهود الصناع التقليديين في مجال الخشب وأثنى على صمودهم باعتبار جهة فاس ـ مكناس عاصمة للصناعة التقليدية ، مؤكدا أن مادة الخشب تصاحب الإنسان من مهده إلى لحده في وصف دقيق لكل المراحل العمرية بالقرائن والأمثلة ، داعيا إلى وجوب تقبيل يد الصناع التقليديين والوقوف وقفة إجلال وإكبار أمام صمودهم وتحديهم للتكنولوجيات الحديثة وتأقلمهم مع كل التغيرات .
وأشاد السيد عبد الله بوانو بالجهود التي يبذلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله من أجل تحسين وضعية الصناع التقليديين مثمنا في هذا الشأن مصادقة الحكومة والبرلمان على التغطية الاجتماعية للفئات المستقلة ، كما نوه بالمكانة التي يحتلها السيد عبد المالك البوطيين بين الصناع التقليديين باعتباره حرفيا مبدعا أصيلا محبا لمهنته ومناضلا متبصرا قادرا على تطوير فنون الصناعة التقليدية ، مشيدا في ذات الوقت بالإجماع الذي يحظى به بين جميع الأحزاب السياسية بالمنطقة ، ومثمنا تضامن جميع الشركاء الحاضرين ووضع اليد في اليد من أجل الدفع بهذا المعرض ليكون ملتقى دوليا تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله .
وفي تصريح له بالمناسبة عبر السيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس عن أمله أن يكون هذا المعرض تظاهرة سنوية لما له من دور في دعم وإنعاش الصناعة التقليدية على الصعيد الجهوي والوطني ، موضحا أنه تم استدعاء العديد من السفراء والمهندسين والمهتمين لزيارة المعرض طيلة هذا الأسبوع ، وأكد أن الغاية من إقامة الندوات والدورات التكوينية خلال فترة المعرض تتجسد في تبادل الآراء والأفكار للخروج بتوصيات تهم القطاع ، كما عبر عن ارتياحه للجهود المبذولة من طرف الصناع التقليديين المشاركين سواء من حيث جودة المواد المعروضة أو من حيث الفنية والإبداع
تلكم كانت الهواجس والأفكار والخطوط العريضة لتطلعات المنظمين والشركاء المؤسساتيين للمعرض الوطني للخشب في دورته الثانية ، وهي الدورة التي تؤسس لمعرض دولي برؤى مستقبلية تفي بطموحات الصناع التقليديين الغيورين على هويتهم وتراثهم الحضاري الأصيل ....
أملنا جميعا أن يتم توطين هذا الصرح التراثي الحرفي بالعاصمة الإسماعيلية قصد إعادة الاعتبار للصانع التقليدي المكناسي ونفض الغبار عن هذه المدينة الغنية بفنون صناعتها التقليدية الضاربة في القدم ، وغايتنا المثلى أن تسفر الندوات واللقاءات المصاحبة للمعرض عن الخروج بتوصيات تتضمن حلولا جذرية للتحديات التي يواجهها الصناع التقليديون حتى يظلوا محافظين على أصالتهم ومبتكرين لكل جديد في ظل تحديات الأصالة والابتكار

مراسلة بوجمعة المخطوبي




مجموعة صور : انطلاق فعاليات الدورة الثانية 2017للمعرض الوطني للخشب من النهضة التنموية لقطاع الصناعة التقليدية في عهد جلالة الملك محمد السادس نصره الله واعزه