تصدر عن جريدة الواحة الورقية - N° de Presse : 5/96 - Dépot légal n° : 181/96 - ISSN 720/1114
شريط الأخبار

ثقافة و فن - شعر : قراءة سيميائية لملصق مهرجان سيدي عبدالرحمان المجذوب للكلمة والحكمة 2017.

قراءة سيميائية لملصق مهرجان سيدي عبدالرحمان المجذوب للكلمة والحكمة 2017.

 

تعيش ليالي مكناس الرمضانية أجواء جميلة وساحرة بفضل مجموعة من الأنشطة الثقافية المتنوعة ،وقد تزامن شهرالصيام مع فعاليات مهرجان سيدي عبدالرحمان المجذوب للكلمة والحكمة والتي تنظمه إحدى الجمعيات المرموقة بالمدينة ،لكن ما أثارانتباهي هو التصميم الفني للملصق الرسمي لهذه الدورة والذي أردت أن أجيب على بعض تفاصيله الدقيقة من باب الإستئناس والإستفادة فقط بعيدا عن كل نقد هدام أونية مبيتة لتقزيم هذا المهرجان الكبيروالذي يشمخ كل سنة بالحضورالوازن لضيوفه ومنظميه المشكورين.
فمن خلال تحليل سيميائي لتفاصيل الملصق نجد رسم تقريبي خيالي لشخصية سيدي عبدالرحمان المجذوب وهوالرسم المأخوذ من الطبعة القديمة لديوانه نشردارالكتب بيروت ،أمام باب منصورالعلج وهي بالمناسبة اللوحة الشهيرة لرسام الفرنسي المكناسي ويليام بيان 1911 - 1995،وكذلك في الخلفية تم توضيف لوحة الحواريون اليهود لرسام الإسباني الشهيركروز هاريرا 1892 - 1972.وكذلك كتابة النوتة الموسيقية .
فمن خلال جمع محتويات الملصق نجد أولا خطأ تاريخيا أتمنى أن يكون قد وقع سهوا من الجهة المنظمة للمهرجان ،فسيدي عبدالرحمان المجذوب كان في الفترة الوطاسية وعاش مدة في غرب المغرب، ولما أحس بقرب الأجل طلب أن يُذهب به إلى مكناس، فتوفي في الطريق بجبل عوف، أو بين ورغة وواد سبو، ودفنوه خارج مدينة مكناس بكدية جوار باب عيسى وذلك سنة 976هـ الموافق بالتاريخ الميلادي 1568م،وهوالمكان الذي توقفت فيه بغلته وتوفيت حينها والآن موجود بضريح المولى إسماعيل .أما باب منصورالعلج أسسه السلطان المولى إسماعيل وأتمم بنائه ابنه مولاي عبد الله حوالي 1732م وبالتالي لم يشاهد ولم يلج المجذوب من هذه الباب قط في حياته وكان توضيفها سيئا أساء لرابط التاريخي والمونوغرافي لشخصيته ،ثانيا الرجال فالخلفية هم من خيال الرسام كروز هاريرا وهم مجموعة من اليهود بلباس القرن 19 أما المغاربة المتصوفة الذين عاشوا في ق 16 والفترة الوطاسية لاعلاقة لهم بهؤلاء في الملصق سحنة ولباسا ،ثالثا ما علاقة المجذوب بالنوتة الموسيقية فهوكان من أهل الله متصوفا ملامتيا أصابه جذب من صغره وينطق كلاما موزونا تاركا وراءه تراثا مرويا من تجارب الحياة و المعاملات شكل ثروة من العظات في حوادث الزمن فهولم يكن موسيقيا أوشيء من هذا القبيل.
هذه بعض الملاحظات البسيطة في هذا الملصق أتمنى أن تتقبل بصدررحب من المنظمين وكل عام ومهرجان المجذوب بألف خير.

علــــي زيــــان



مجموعة صور : قراءة سيميائية لملصق مهرجان سيدي عبدالرحمان المجذوب للكلمة والحكمة 2017.