تصدر عن جريدة الواحة الورقية - N° de Presse : 5/96 - Dépot légal n° : 181/96 - ISSN 720/1114
شريط الأخبار

ثقافة و فن - فن : بلاغ صحفي

بلاغ صحفي

 

بلاغ صحفي 
" نقابة المسرحيين المغاربة تعقد المؤتمر الوطني الثالث بمدينة المحمدية "

تحث شعار " السياسة الثقافية ...طموحات و إكراهات الشغيلة الفنية " تحتضن مدينة المحمدية في الفترة ما بين 21 و 23 أبريل 2017 المؤتمر الوطني الثالث لنقابة المسرحيين المغاربة بمركز الرياضة و الترفيه المصباحيات. و يأتي انعقاد المؤتمر في ظل مجموعة من المستجدات التنظيمية والقانونية في مجالات : الكتاب و المسرح و التشكيل و الموسيقى و الدعم .....هذه المتغيرات كانت من المفروض أن تطور القطاع الفني و الثقافي و تلبي حاجيات و انتظارات الشغيلة في المجالات الإبداعية و المهن المرتبطة بها ، و توفر الأرضية السليمة للممارسة الفنية ببلادنا. كما راهن المثقف و الفنان و المبدع و الجمهور عامة على السياسة الثقافية الراهنة . لكن الملاحظ اليوم أن تجربة / السياسة الثقافية العمومية لم تحقق أهدفها و مبتغاها و يبدو أنها خضعت لمقاييس خاصة لم تراع خصوصية الإبداع و الفن و الثقافة المغربية، لأن هذه القوانين الجديدة استنسخت من بيئة بعيدة -في أحيان كثيرة - عن واقع المنجز الفني اليومي، و زرعت في تربة غير تربتها و بذلك خلقت مناخا يبعد عن روح الإبداع و الخلق أكثر من أي و قت مضى .
إن المؤتمر الوطني الثالث يراهن على وضع مقاربة تشاركية ، و اقتراح بدائل ممكنة لمعالجة بواطن الاختلالات ، و تعميق النقاش في تشخيص الإكراهات التي يعيشها الفنان في الساحة الثقافية عموما. و هذا لن يتأتى إلا بتظافر جهود المؤسسات الوصية من جهة، و الهياكل و الهيئات الثقافية و النقابية، و مجهودات المبدعين من الجيل الجديد و الرواد - الذين كان لهم السبق في الـتأسيس و التنظير و النقد و الإبداع - من جهة أخرى ، و الإنصات لهذا المبدع الذي يعاني صعوبات جمة .


لقد عرفت الألفية الجديدة مجموعة من المتغيرات في المنظومة الثقافية ، بدءا بتأسيس تجربة المعهد العالي للمسرح و المعاهد البلدية، مرورا بتطوير تجربة الإنتاج و الترويج الإبداعي و التوطين المسرحي و قوانين مؤطرة لهذه المجالات ...... دون إغفال المجهود الذي راكمته وزارة الثقافة في هذا الشأن بالرفع من الغلاف المالي المخصص لدعم شتى الفنون الإبداعية و سن قوانين / قانون الفنان و تعديله أكثر من مرة في الغرفتين التشريعيتين ، لكن تبقى هذه المتغيرات بدون جدوى و إضافة تذكر لأنها لم تستطع التجاوب مع مصير هذا الفنان و المثقف الذي هو حجر الزاوية في منجزنا الفني و الإبداعي . 
للإشارة فالمؤتمر يعرف مشاركة ثلة من الباحثين و المبدعين و المسرحيين ،و المنتدبين عن الفروع الإقليمية و الجهوية و الهيئات الموازية للنقابة و ضيوف من الهيئات ذات الاهتمام المشترك .
و خلال برنامج اشتغال المؤتمر الوطني الثالث سيتم تحيين الملف المطلبي و مطابقته مع المقترحات التي سوف يصادق عليها المؤتمرون، و مراجعة قانون الفنان بما يتلاءم مع خصوصية قضايا و إشكالات الفن و الثقافة ببلادنا، و المصادقة على تعديل النظام الأساسي و الداخلي، ثم المصادقة على استراتيجية عمل النقابة خلال أربع سنوات القادمة ثم انتخاب الأجهزة الوطنية .
و تبقى العلامة البارزة في المؤتمر ، هي فتح نقاش صريح و مسؤول حول ضرورة توسيع وعــــــــــــــــاء و قاعدة الممارسين بالنقابة من شتى المجالات الإبداعية كتابا و تقنيون و ممارسون في المسرح و السينما و الفنون الدرامية المرتبطة بالإبداع عموما ، و العمل على تأطير هذا الورش الكبير و الخروج برؤية موحدة مع باقي الشركاء و الهيئات العاملة في المجالات الثقافية و النقابية . 
إن المؤتمر الوطني الثالث لنقابة المسرحيين المغاربة هي محطة تنظيمية نتوخى من خلالها ترسيخ مكتسبات هذه الفنون ، و صون كرامة الشغيلة الفنية و جعل الفن و الثقافة بكل تجلياتها و تمظاهراتها واجهة حقيقة وحضارية نؤكد من خلالها اعتزازنا بحضارتنا و هويتنا الثقافية بجميع مكوناتها الإفريقية ، الأمازيغية، العربية الأندلسية .....

عن المكتب المركزي الوطني

 



مجموعة صور : بلاغ صحفي