ملحقة إلكترونية لجريدة الواحة الورقية - N° de Presse : 5/96 - Dépot légal n° : 181/96 - ISSN 720/1114
شريط الأخبار

حدث محلي : ورقة عن الحفل الذي نظمته جمعية المرأة المغربية لإحياء التراث والتقاليد المغربية

ورقة عن الحفل الذي نظمته جمعية المرأة المغربية لإحياء التراث والتقاليد المغربية

 

دشنت"جمعية المرأة المغربية لإحياء التراث والتقاليد المغربية " موسمها الثاني بنشاط  فني ذو طابع خيري وذلك يوم 18 نونبر2015 وهواليوم الذي يحتفل فيه المغاربة من طنجة إلى لكويرة بعيد الإستقلال المجيد وفي هذه صادف الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة حيث ازدانت به جنبات المركب الثقافي "الفقيه المنوني" بمكناس.حيث شهد الحفل حضورا لابأس به،سواء تعلق الأمر بمستوى الفنانين وأصحاب العروض المشاركين ،أو تعلق الحال بالجمهور الذي تكون من أمهات  للأيتام هؤلاء  تم تكريمهم من طرف جمعية المرأة المغربية ، ناهيك عن مجموعة من المحسنين الذين احتضنوا هذا الحفل الفني الخيري،ولم تحمل الأمسية الفنية بعدا فنيا فحسب، بل كانت محملة بقيم التضامن والعطاء بالنظر إلى بالعمل الخيري للمساهمات التي تكفل بها كل من وكالة مغرب الأندلس للسفر والسياحة في شخص مديرها العام السيد عباس أحمد شميس بمدينة مكناس وكذا مساهمة جمعية الوطنية للأعمال الإجتماعية لموظفي وزارة الصناعة التقليدية (فرع مكناس) في شخص رئيسها السيد الحاج العياشي بسيس إضافة إلى مساهمة غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس في شخص رئيسها السيد عبد المالك البوطيين وجدير بالذكر أن  "جمعية المرأة المغربية لإحياء التراث والتقاليد " تشتغل في مجال العمل الخيري والتطوعي و تستهدف كل ما يخدم القيم الإنسانية والمثل النبيلة.الشيء الذي تجسد من خلال الحفل البهيج الذي قدم فقراته المنشط "محمد أمين" والمنشطة ذات الطابع الإحترافي والثقة في النفس "عفاف ازطوطي "إضافة إلى تقنيات الإنارة التي صهر عليه الفنان المهذب فيصل الخديرقام منشطا الحفل بكلمة حول الكفاح الوطني ما قدمه المغاربة في سبيل وطنهم وكما تحدثا عن الحدث التاريخي الذي إحتفل به ملكا وشعبا من طنجة إلى لكويرة وهي المسيرة الخضراء المظفرة التي تصادف هاته السنة الذكرى الأربعين. وبعد ذلك  بدأ الحفل بالنشيد الوطني  من طرف نزلاء جمعية بيتي ثم الأغنية الوطنية "نداء الحسن" قبل ذلك طلب منشطوا الحفل من الجمهور وقوف إحترام وتقدير ومحبة الأغنية العزيزة على المغاربة بمناسبة الحدث التاريخي ليردد الجميع بصوت واحد "صوت الحسن ينادي"وبعد ذلك أعطيت الكلمة لرئيسة الجمعية السيدة "رشيدة الهلالي" التي نوًهت بدور الخلايا المشرفة على التنظيم وخاصةالإنجاز للسيد عبد العاتق الكناني المشرف العام على العمل إداريا وإخراجا،تم عرجت على الغاية الإنسانية التي أقيم لأجلها الحفل والتي سيخصص ريع الحفل لأجل اليتامى،والتي إستهدف مساعدة الأسر المحتاجة من طرف المحتضنين لهؤلاء.لتبدأ فقرات الحفل عبر أهازيج صحراوية ثم أغنية "صحراوي تحت الخيمة"تمت تأديتها من طرف نزلاء بيتي والتي تفاعل معها الجمهور الحاضر، لِتَفْرُغ الخشبة لمشهد مسرحي تبين الإنتهاكات التعذيبية التي تقوم بها عصابة البوليزاريو ضد المواطنين الصحراويين والتي صفق لها الجمهور بحرارة ولتفرغ مرة أخرى الخشبة من أجل العمل الخيري عبارة عن بذلة رياضية قدمت من طرف وكالة مغرب الأندلس للأسفار والسياحة التي أعطيت الكلمة للمديرة التنفيذية السيدة "الحاجة نجية غراس"حرم المدير العام الوكالة السيد عباس أحمد شميس حيت ركزت عن العمل الخيري وإدماج اليتيم في المجتمع  بعد ذلك مباشرة كان لقاء الجمهور مع رقصة هندية من طرف "جمعية الصداقة الهندية المغربية"استمتع الجمهوربهاته ا للوحات هندية ، لِتَفْرُغ الخشبة مرة أخرى من أجل عمل خيري قامت به الجمعية الوطنية للأعمال الإجتماعية لموظفي وزارة الصناعة التقليدية (فرع مكناس) عبارة عن كتب وأدوات مدرسية،وفي ختام الحفل تم أخذ صور تذكارية تخلد الحدث،وتشهد على النجاح الباهر الذي عرفته الأمسية،والذي شارك  فيه الجميع،كل من موقعه، سواء بالمساهمة التي تم تخصيصها للعمل الخيري،أوتعلق الأمر بأعضاء الجمعية ومنخرطيها الذين أبلو البلاء الحسن وأبانوا عن حنكة في التنظيم.

 



مجموعة صور : ورقة عن الحفل الذي نظمته جمعية المرأة المغربية لإحياء التراث والتقاليد المغربية