ملحقة إلكترونية لجريدة الواحة الورقية - N° de Presse : 5/96 - Dépot légal n° : 181/96 - ISSN 720/1114
شريط الأخبار

مختلفات : الجائزة التكريمية للخطابة المنبرية الجهوية

الجائزة التكريمية للخطابة المنبرية الجهوية

 

ـــ تماشيا مع الجائزة التكريمية للخطابة المنبرية الجهوية , نظمت الهيأة الوطنية لمغاربة العالم بشراكة مع الجمعية الوطنية للعشابين المخضرمين بالمغرب ندوة علمية تحت عنوان " تدبير الشأن الديني المحلي : المفهوم والآفاق " وذلك يوم السبت 01 أبريل 2017 ابتداء من الساعة الثالثة زوالا بمركز تكوين وتنشيط النسيج الجمعوي بمكناس .
وقد افتتح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم رتلها المقرئ حافظ , تلاها ترديد النشيد الوطني في جو حماسي .... وألقيت بعد ذلك كلمتان افتتاحيتان بالمناسبة لكل من رئيس الهيأة الوطنية لمغاربة العالم العلامة الحاج حميد عسلاوي ورئيس الجمعية الوطنية للعشابين المخضرمين بالمغرب الدكتور موسى لشهب الذين رحبا بالحشد الغفير الذي واكب هذه التظاهرة والذي كان يتألف من مختلف فعاليات المجتمع المدني .
بعد ذلك انطلقت أشغال الندوة التي أشرف على تسييرها الأستاذ حميد سفقي والتي تضمنت مداخلتين : الأولى للدكتور مصطفى البعزاوي الذي تناول "استراتيجية المملكة في الحقل الديني ـ محو الأمية نموذجا " , والثانية للدكتور حسن الجامعي الحاصل على الجائزة التكريمية المولوية للخطابة المنبرية الجهوية والتي كانت تحت عنوان " تدبير الشأن الديني المحلي ـ المفهوم والآفاق " .
وتم فتح باب النقاش للحضور حيث تناول الكلمة الأستاذ محسن الأكرمين ـ سكرتير التحرير بجريدة مغرب المواطنة الذي أكد ما يقوم عليه الدين من ثوابت راسخة وخصوصيات تضمن وحدة الرؤية في المجال الديني , مثيرا عدة تساؤلات حول التصوف والعقيدة الأشعرية بهدف ضمان الأمن الروحي الذي يجب أن يبتعد كل البعد عن التطرف والغلو في الدين .
ومن بين المتدخلين كذلك الأستاذ عمر حنفي والأستاذ عادل بوجنان اللذين أشاذا بالدكتورين المحاضرين وثمنا جهود اللجنة المنظمة لهذه الندوة حيث تمحورت تدخلاتهما حول سياسة الحقل الديني والمنظومة التعليمية . 
وحلت لحظة التكريم بما تحمله من معان سامية وحس وطني صادق , حيث تم تكريم عدد من الفاعلين على الصعيد المحلي والوطني والجهوي وهم الدكتور حسن الجامعي والدكتور مصطفى البوعزاوي والشريفة لالة مليكة الحوات الهلالي , والأستاذ لحسن الشمالي , والأستاذ جواد الحسناوي , والأستاذ الحاج خالد الرحامني مدير جريدة مغرب المواطنة الذي كان مسك ختام المكرمين , حيث قدمت لهم شواهد تكريمية وهدايا رمزية في جو حميمي امتزج فيه بهاء الصور بحسن الثناء والتقدير .وبالمناسبة قدمت الحاجة مليكة الهلالي قلادة الرابطة المحمدية للبيت النبوي الشريف والطرق الصوفية للحاج حميد عسلاوي.
وأعطيت الكلمة لبعض الفاعلين وممثلي وسائل الإعلام , حيث أثنت تدخلات الجميع على هذه البادرة الطيبة التي تقتفي نهج الاعتراف بالجميل لأناس ضحوا ولا يزالون يقدمون الكثير لهذا البلد الأمين بجهودهم وتضحياتهم وسمو أخلاقهم . 
وعن جريدة مغرب المواطنة وموقعها الإلكتروني وكما عودنا دائما تناول الكلمة الأستاذ عبد الإله لحمين الذي قدم شهادة خاصة ومعبرة في حق الحاج خالد الرحامني تضمنت مواقف هذا الهرم الإعلامي الذي أعطى الكثير لمهنة المتاعب وللوطن ككل , مشيدا بلحظة التكريم التي لا يمكن أن تنسينا قدرها ومكانتها السنوات والأجيال , ومؤكدا أن جميع المكرمين اليوم ينتمون لمعدن نادر ألا وهو معدن المصداقية والنزاهة والانتصار للمهنة وشرفها , وقد اكتفينا بهذه العبارات من كلمة الأستاذ عبد الإله لحمين نزولا عند رغبة السيد مدير النشر الحاج خالد الرحامني الذي التمس عدم نشر تلك الشهادة تواضعا منه . 
هذا وتميز اللقاء بحضور ممثلي مختلف المنابر الإعلامية الجهوية والوطنية السمعية البصرية الورقية والإلكترونية , كما واكبه العديد من الفاعلين في الشأن الثقافي والديني والاجتماعي والتربوي , حيث امتلأت قاعة الندوات عن آخرها . 
واختتم الحفل بتلاوة برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده . مغرب المواطنة / أعد التغطية : عبد الإله لحمين وبوجمعة المخطوبي



مجموعة صور : الجائزة التكريمية للخطابة المنبرية الجهوية