ملحقة إلكترونية لجريدة الواحة الورقية - N° de Presse : 5/96 - Dépot légal n° : 181/96 - ISSN 720/1114
شريط الأخبار

حوارات : حوار مفتوح مع السيد حسن علاوي الذي فتح قلبه للواحة بريس

حوار مفتوح مع السيد حسن علاوي الذي فتح قلبه للواحة بريس

 

 السيرة الذاتية للسيد حسن علاوي

 لابد وأن العمل المبني على أساس الالتزام والمتشبث بروح المسؤولية لهذا العمل أن يشكل ويتنامى ليخرس الألسنة وينال الاستحسان والتقدير خصوصا إذا كان المجال المفتوح مجالا نموذجيا للوفاء بالالتزامات نسلط الأضواء وعن قرب على نموذج من نماذج التسيير حول تجربة من التجارب الناذرة وبادرة من بوادر المسؤولية والثقة لخدمة للصالح العام  والحديث هنا عن السيد حسن علاوي من مواليد 1961 خريج المدرسة العليا للأساتذة شعبة الرياضيات رئيس المجلس الجماعي الاكلمام ازكزا حاليا رئيس مجموعةالجماعات الأطلس  رئيس لجنة اعداد التراب بجهة بني ملال خنيفرة  بمساره المهني والاجتماعي مسارا حافلا بالوعي السياسي،عرف السيد حسن علاوي بالخير والأخلاق الحسنة هادء الطبع دائم الإبتسام في صوته سكينة تأخد بالأسماع ولد بدار كبيرة بين أسرة تحب الناس وتشتهر بالكرم وحب الضيافة.

                    

الواحة: السيد حسن علاوي اول نشكركم على فتح قلبكم   

         لمنبرنا الواحة بريس كيف ترون هذا الحدث؟

   السيد علاوي:أولا اتقدم بالشكر الجزيل إلى المنابر الإعلامية التي حضرت لتغطية واهتمامكم بهذا الحدث التاريخي الذي يمثل إرتباط المغاربة وسكان المنطقة بهويتهم الذي نحتفل به بمناسبة الذكرى الخامسة عشرة لخطاب جلالة الملك محمد السادس نصره الله إحتفاء بالأمازيغية وذلك يوم 7أكتوبر 2001.

الواحة: السيد حسن علاوي كيف جاءت فكرة التنظيم وتفعيل الحدث التاريخي.

السيد علاوي:فبعد الخطاب الملكي السامي نحن في المنطقة وفي إقليمنا ولا في الجهة كان لابد من الفاعلين السياسين والإدارة يجب ان يلتم حول هذه الهوية التي تعتبر باب التنمية لأجل المنطقة التي هي أمس للحاجة وبالتالي أن هاته التنمية مدخلها وعنوانها هوإستغلال المؤهلات الطبيعية للمنطقة لإيجاد التشغيل لسكان المنطقة والحفاظ والتثمين أيضا.

الواحة: إذن من خلال كلامكم يتبين ان هذا الحدث التاريخي فهو فال خير للمنطقة والإقليم خاصة والجهة عامة.

السيد علاوي: بطبيعة الحال فأملنا إن شاء الله الرحمان الرحيم سيكون هذا الحدث إنطلاقة إذ تعتبر منطقة الأطلس المتوسط خزان للمياه ومن هذا المنطلق قد ان منطقة الأطلس المتوسط خزان للتنمية وبإذن الله تعالى تنتشر بالمغرب إن شاء الله.

الواحة: السيد الرئيس كلمتكم الأخيرة وبإمكانكم توجيه رسالة.

السيد علاوي:أملناهودعم الجميع فباب الجماعة والجهة مفتوح لمن يريد أن يشتغل خدمة لمنطقتنا وخدمة لوطننا وشكرا لمن ساهم لا من بعيد أوقريب لإنجاح هذا الحدث التاريخي.



مجموعة صور : حوار مفتوح مع السيد حسن علاوي الذي فتح قلبه للواحة بريس