ملحقة إلكترونية لجريدة الواحة الورقية - N° de Presse : 5/96 - Dépot légal n° : 181/96 - ISSN 720/1114
شريط الأخبار

حدث جهوي : دردشة صغيرة مع السيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس

دردشة صغيرة مع السيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس

 

لابد وأن العمل المبني على أساس الالتزام والمتشبث بروح المسؤولية لهذا العمل أن يشكل ويتنامى ليخرس الألسنة وينال الاستحسان والتقدير خصوصا إذا كان المجال المفتوح مجالا نموذجيا للوفاء بالالتزامات نسلط الأضواء وعن قرب على نموذج من نماذج التسيير حول تجربة من التجارب الناذرة وبادرة من بوادر المسؤولية والثقة لخدمة للصالح العام  والحديث هنا عن السيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس بمساره المهني والاجتماعي مسارا حافلا بالوعي السياسي ، عرف السيد عبد المالك البوطيين بالخير والأخلاق الحسنة هادء الطبع دائم الإبتسام في صوته سكينة تأخد بالأسماع ولد بدار كبيرة بين أسرة تحب الناس وتشتهر بالكرم وحب الضيافة

والذي خصص لنا دردشة صغيرة من وقته الضيق رغم إلتزاماته المهنية حاولنا استخلاص القليل من وقته ومن ذلك إعتبر السيد عبد المالك البوطيين أن الصناعة التقليدية المغربية تكريسا للممارسة الفنية، وانعكاسا للماضي الحضاري سواء في صيغته المادية أو الروحية.فلقد ظلت عبقرية الإبداع الفني والحرفي بالمغرب تساير حاجيات الحياة اليومية.مفصحة بذلك عن الذوق الرفيع والمهارات التي يتميز بها المغاربة منذ القدم.كماعمد الصانع التقليدي المغربي الصناعة التقليدية كمؤسسة نشيطة ورمز راسخ للأصالة المغربية المتمثلة منها بالدائرة الترابية لغرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس بمكناس،وأضاف أن الصناعة التقليدية التي تحتل المرتبة الثالثة بعد الفلاحة والتجارة في اقتصاد الجهة وخاصة مكناس. واعتبر مدينة مكناس من المدن المغربية المعتدة بصناعتها التقليدية التي تغزو كل فضاءاتها وبناياتها وأضرحتها ومعالمها الضاربة في القدم، وقد زاد من ارتباط الحاضرة الإسماعيلية بهذه الصناعة عوامل تكمن أساسا في تنوع وغنى وقائعها التاريخية التي منحت أهلها هوية سوسيو-ثقافية خاصة جعلت منهم روادا لبعض أنواعها.

 

ـ وفي ما يلي بعض أنشطة غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس:

ـ في إطار الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية في دورته الثالثة الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، احتضنت مدينة فاس معرضا جهويا يضم 120 صانعة وصانع يمثلون مختلف أقاليم الجهة في الفترة الممتدة من 22 إلى 31 يوليوز 2016 بساحة أبي الجنود بفاس.وبهذه المناسبة قامت السيدة فاطمة مروان وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني مرفوقة بالسيد سعيد ازنيبر والي جهة فاس مكناس و أطر الوزارة وعدد من رؤساء وممثلي المصالح الخارجية، بزيارة المعرض الجهوي للصناعة التقليدية،وكان في استقبالهم كل من السيد عبد الرحيم بلخياط المدير الجهوي للصناعة التقليدية بفاس والسيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس وأعضاء الغرفة. وقام الوفد بزيارة تفقدية لأروقة الصناع التقليديين المشاركين في هذه التظاهرة وكذا الصناع المستفيدين من الدورات التكوينية المنظمة بقاعات التكوين داخل المعرض.

 

 

بهذه المناسبة اعطت السيدة فاطمة مروان وزيرة الصناعة التقليدية و الاقتصاد الاجتماعي والتضامني انطلاقة الابواب المفتوحة للتكوين المهني بجهة فاس مكناس مرفوقة بالسيد والي جهة فاس مكناس وأطر الوزارة وكان في استقبالها السيد المدير الجهوي للصناعة التقليدية بفاس والسيد رئيس غرفة الصناعة لجهة فاس مكناس واعضاء الغرفة و عدد من ممثلي المصالح الخارجية .

ـ في كلمة ترحيبية  للسيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس بمناسبة افتتاح الدورة الثالتة لللأسبوع الوطني للصناعة التقليدية بفاس : الصناع يبذلون قصارى الجهوذ لمواصلة المسيرة الفنية والإبداعية للصناعة التقليدية كما أكد السيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس أن إشراف السيدة فاطمة مروان وزيرة الصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي والتضامني على افتتاح الدورة الثالثة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية المنظم تحت الرعاية الملكية السامية والأبواب المفتوحة للتكوين المهني تحمل عدة معاني ودلالات ،وتؤكد العناية الفائقة التي توليها السيدة الوزيرة لقطاع الصناعة التقليدية بجهة فاس مكناس ، وحرصها على افتتاح المعرض المنظم في إطار أسبوع الصناعة التقليدية موضحا أن هذه الإلتفاتة النبيلة ستترك أصداء جيدة في أوساط العارضات والعارضين الذين يبدلون قصارى الجهوذ لمواصلة المسيرة الفنية والإبداعية للصناعة التقليدية ، وإبراز الخصوصيات الجمالية والحضارية التي تحملها منتوجاتهم . وقال السيد الرئيس أن قيام وزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني بمبادرة تنظيم فعاليات الأبواب المفتوحة للتكوين المهني يعد خطوة جبارة لتشجيع شبابنا على ولوج فضاء التكوين في حرف الصناعة التقليدية واكتساب مهارات وخبرات تؤهلهم لولوج سوق الشغل وإنشاء المقاولات الصغرى والمتوسطة ، التي ستساهم لا محالة في تقوية النسيج الإقتصادي بالجهة .وأوضح السيد عبد المالك البوطيين أن غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس تعطي العناية الخاصة للتكوين المهني من خلال إشرافها على برنامج التكوين بالتدرج المهني في مختلف الحرف ، وكذا للتكوين المستمر لفائدة الصناع التقليديين في إطار اتفاقية الشراكة بينها وبين غرفة المهن براين ماين الألمانية في حرف الطاقة الشمسية والميكانيك وكهرباء السيارات، وفق برامج حديثة تواكب التطور التكنولوجي لهذه الحرف.

ـ ـ حضرت الغرفة في شخص رئيسها السيد عبد المالك البوطيين، ونائبه السيد ابراهيم المستور اجتماعا ترأسه السيد باشا فاس المدينة إلى جانب ممثل وكالة انقاد فاس و ممثلي جمعيات الخرازة وممثلي الدلالة وإطار من الغرفة والمديرية، اجتماعا حول تحويل سوق الدلالة على إثر بداية أشغال إصلاح قيسارية الكفاح، فكان للسيد رئيس الغرفة رأي له وقع إيجابي استحسنه كل الحاضرين، اقترح مجموعة من الاقتراحات مع منح حق الاختيار للصناع التقليديين الخرازة مؤكدا ان الغرفة مكتبا ورئيسا واعضاء مع تمكين هذه الفئة من حقوقها وان اي حل سيكون أولي إلى حين مناقشة إيجاد سوق خاص بالخرازة مع المسؤولين.

 

 

 



مجموعة صور : دردشة صغيرة مع السيد عبد المالك البوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس