الاربعاء 23 سبتمبر 2020

ملحقة إلكترونية لجريدة الواحة الورقية - N° de Presse : 5/96 - Dépot légal n° : 181/96 - ISSN 720/1114
شريط الأخبار

قضايا - امنية : المديرية العامة للأمن الوطني ولاية أمن مكناس بيان حقيقة

المديرية العامة للأمن الوطني ولاية أمن مكناس بيان حقيقة

 

  تناولت بعض المنابر الإعلامية الوطنية خبر الاعتداء الجسدي بواسطة السلاح الأبيض على موظف شرطة متقاعد بمدينة مولاي إدريس زرهون، مع تباين ملحوظ في المعطيات والوقائع المتصلة بهذا الاعتداء.

 

وتنويرا للرأي العام، وتفاديا لأي لبس قد يطرأ على هذا الموضوع، فإن ولاية أمن مكناس توضح حقيقة النازلة كالآتي:

 

مساء يوم الثلاثاء المنصرم، قام أربعة أشخاص بالاعتداء الجسدي بواسطة السلاح الأبيض على موظف أمن متقاعد، برتبة ضابط شرطة ممتاز، مما تسبب له في جرح خطير على مستوى العنق، نقل على إثره إلى مستشفى مولاي إسماعيل بمدينة مكناس لتلقي العلاجات الضرورية، حيث لازال يخضع للرعاية الطبية.

 

مباشرة بعد الحادث، تم توقيف المشتبه فيه الرئيسي وإخضاعه لتدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي أشرفت عليه النيابة العامة المختصة، والذي أعزى فيه سبب الاعتداء إلى مزاعم وادعاءات تتعلق بقضية زجرية سابقة، والتي ثبت عدم جديتها.

وبموازاة مع البحث القضائي، أشرف قسم الأعمال الاجتماعية التابع لمؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني على نقل الموظف الأمني المتقاعد إلى المستشفى، وتتبع حالته الصحية بشكل يومي، فضلا عن دراسة جميع أشكال الدعم والعناية التي يمكن تقديمها له.

 

وتواصل مصالح ولاية أمن مكناس تحرياتها وأبحاثها بهدف توقيف باقي المشاركين في هذا الاعتداء، مع الإشارة أن الفاعل الرئيسي تم تقديمه أمام النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بمكناس ، صباح اليوم الجمعة 26 غشت الجاري، من أجل  تكوين عصابة إجرامية ومحاولة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

 



مجموعة صور : المديرية العامة للأمن الوطني ولاية أمن مكناس بيان حقيقة